Lessons in Futuwwah: Part 1

EXTRACTS FROM THE BOOK AL-MIR’AH AL-MAJLUWWAH BI MA’ANI AL-FUTUWWAH, THE POLISHED MIRROR – THE MEANINGS OF CHIVALRY, BY HABIB MUHAMMAD BIN ABDULLAH AL-AYDARUSMuhammad Al-Aydarus

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

This book is given the title Al-Mir’ah Al-Majluwwah Bi Ma’ani Al-Futuwwah,  The Polished Mirror – The Meanings of Chivalry, by our shaykh (teacher) and murabbi (spritual guide) Al-Habib Umar bin Muhammad bin Salim bin Hafiz ibn Shaykh Abu Bakr bin Salim, may Allah grant him a long life and benefit us by him.

Futuwwah (Chivalry) in Islam

Allah says in the Qur’an:

إِنَّہُمۡ فِتۡيَةٌ ءَامَنُواْ بِرَبِّهِمۡ وَزِدۡنَـٰهُمۡ هُدً۬ى

Meaning: There were fityah (chivalrous young men) who believed in their Lord so we increased them in guidance. [Surah al-Kahf: 13]

Allah attributed futuwwah (chivalry) to these men because of what has stirred in their souls in seeking for the truth; they believed in Allah and rejected false gods – particularly, Dikyanus, the king who presided over their lands at the time of Ashab al-Kahf. When they drew close to Allah by taking the path of futuwwah, He drew closer to them with increase in His guardianship of them. In doing so, He takes them out of zhulumah an-nafsaniyyah (the egoistical darknesses) into nur ar-ruhaniyyah (light of spiritual enlightenment). When their nafs were illuminated by their lights of their spirits, they find solace in the remembrance of Allah and found intimacy in it, and become estranged from love of the Ahl ad-Dunya (people who are pre-occupied with world matters) and whatever is in the Dunya.

The Foundations of Futuwwah

Abu al-Qasim al-Qushari, may Allah be pleased with him, said the following:

أَن يكون العبد أبدا في أمر غيره قال النبي صلى اللَّه عليه وآله وصحبه وسلَّم

Meaning: The foundation of chivalry is that the servant of God always exerts himself in the service of others.

Rasulullah ﷺ says:

لا يزال اللَّه تعالى في حاجة العبد ما دام العبد في حاجة أخيه المسلم

Meaning: Allah will fulfill the needs of the servant for as long as the servant fulfills the needs of his brother. [Muslim]

Futuwwah does not depend on status nor on wealth rather, it is the result of being dignified in one’s work and characteristics. No one has achieved perfection of Futuwwah save for the Prophet ﷺ. On the Day of Judgement everyone will say, “Save me! Save me!” whereas the Prophet ﷺ will say, “Save my ummah (nation)! Save my ummah!”. This is mentioned in the two Sahih books of hadith.

The Definition of Futuwwah

It is said that Futuwwah is:

الفتوّة أداء الإنصاف وترك مطالبة الانتصاف
Meaning: To fulfill one’s liabilities (to others) and to leave (another’s) claims (upon one).

It is mentioned in a narration that:

أشرف الأَعمال ذكر الله عز وجل وإنصاف الخلق من نفسك
Meaning: The most dignified of works are remembrance of Allah, High and Majestic is He, and alleviation of others from your ego.

Others say that Futuwwah is:

أن لا ترى لنفسك فضلا على غيرك
Meaning: That you not see yourself above others.

It is also said that Futuwwah is:

إظهار النعمة وإسرار المحنة
Meaning: Make outcomes known whilst hiding the effort that one puts in to produce it.

الصفح عن عثرات الإخوان
Meaning: Overlooking the shortcomings of one’s brothers.

كَفُّ الأذى وبذلُ الندى
Meaning: Sufficing the oppressor and felicitating the masses.

In summarising all that is mentioned above in defining Futuwwah are the words of ‘Amr bin Uthman al-Makkiy [1], “Futuwwah is excellence of character.”


[1] ‘Amr bin Uthman al-Makkiy, an early sufi and student of the great spritual master, Al-Junayd Al-Baghdadiy


المجلس الأول للفتيان

الحمد لله الذي جعل طريق الفتوّة سميكةَ البُنيان عاليةَ المكان واضحةَ البُرهان نزيهة عن أدران الران فرأسها الأنبياء والمرسلون وخواصها الأولياء والصالحون فهي من بحر النبوّة طافحة ، ولأهل الصديقية والصلاح لائحة ، ولكل من قرع بابها صالحة ، لا يدركها إلا من علت همته، ولا يتركها إلا من بانت خسته

والصلاة والسلام على رأس الفضائل ومقدم الفواضل سيدنا محمد وآله وصحبه الأوائل

أمّا بعدُ

فإنّه لا مزيّة للإنسان إلا بعقله وخلقه، ويظهر كمالهما بحسن معاملته وعشرته ، حتى يؤدي ما عليه على التمام ، ويشرق عليه النور بعد الظلام ، فيعيش على السلام إلى الحِمْام، فيعفو عمن ظلم ويحسن إلى من أجرم ، يرتقب العفو من الرقيب والثواب الجزيل من الحسيب

وهذه رســـالة مختصرة يدور الحديث فيها عن أهم الصفات العلية والكمالات الإنسانية ألا وهي الفتوة التي يدور عليها الشأن في بيان حقيقة الإنسان فالرجاء في الله أن يكتب بها النفع

وقد سماها شيخنا الحبيب العلاّمة الُمربِّي عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ بن الشيخ أبي بكر بن سالم أطال الله بقاءه بـ المرآة المجلوّة بمعاني الفتوة

                          الفــــتــوّة

قَالَ اللَّه تَعَالَى: ({إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى} نسبهم إلى الفتوة لما خاطروا بأرواحهم في طلب الحق وآمنوا بالله وكفروا بطاغوت دقيانوس فلما تقربوا إلى الله بقدم الفتوة تقرب إليهم بمزيد العناية فأخرجهم من ظلمات النفسانية إلى نور الروحانية فلما تنورت أنفسهم بأنوار أرواحهم اطمأنت إلى ذكر الله وآنست به واستوحشت عن محبة أهل الدنيا وما فيها )

 من كتاب

 المرآة المجلوة

بمعاني الفتوة

 محمد بن عبد الله بن علي العيدروس

——————————————-

المجلس الثاني للفتيان

أصل الفتوة

قال  عنها  أبو القاسم  القشيري رحمه الله

 أَن يكون العبد أبدا في أمر غيره قال النبي صلى اللَّه عليه وآله وصحبه وسلَّم : لا يزال اللَّه تعالى في حاجة العبد ما دام العبد في حاجة أخيه –  المسلم

 والفتوة لا تتوقف على الجاه والمال وإنما على شرف الأعمال والخصال . وهذا الخلق لا يكون كماله إلا لرسول اللَّه صلَّى اللَّه عليه وآله وصحبه وسلَّم فإن كل أحد في القيامة يقول: نفسي نفسي وهو صلَّى اللَّه عليه وآله وصحبه وسلَّم يقُول: أمتي أمتي كما في الصحيحين

 تعريف الفتوّة

قيل : الفتوّة أداء الإنصاف وترك مطالبة الانتصاف. فقد روي –  أشرف الأَعمال ذكر الله عز وجل وإنصاف الخلق من نفسك

وقيل   : الفتوّة أن لا ترى لنفسك فضلا على غيرك

وقيل  : الفتوّة إظهار النعمة وإسرار المحنة

 وقيل   : الفتوّة الصفح عن عثرات الإخوان

وقيل لبعضهم  : ما الفتوّة فقال: أن لا يميِّز بين أن يأكل عنده ولي أو كافر

وقال محمَّد بن علي الترمذي رحمه الله : الفتوة أَن تكون خصماً لربك على نفسك

وقال الجنيد رحمه الله    : الفتوّة كَفُّ الأذى وبذلُ الندى

وخلاصة الأقوال في تعريف الفتوّة ما قال عمرو بن عثمان المكي

 الفتوّة حسن الخلق

من كتاب

 المرآة المجلوة

بمعاني الفتوة

محمد بن عبد الله بن علي العيدروس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s